عندما أجرى توني روبنز لقاءات مع أقوى الشخصيات العالمية في مجال التمويل عند تأليفه كتاب money, master the game كان من الملاحظ أن الأمر الذي يجمع عليه غالبيتهم فيما يخص تعظيم الدخل الشخصي و الأرباح هو أن العمليات المعقدة جدا قد تعرقل وصولك إلى النتيجة التي ترغبها من عملك أيا كان، والخطوات الذكية غالبا ما تكون أبسطها في الحقيقة ولا يلقي التجار من أصحاب المشاريع الصغيرة لها بالا! وفي هذا المقال ، سنستعرض لك إحدى الأدوات المالية الهامة جدا والتي ستغير من منظورك التجاري بأكمله وتساعدك على زيادة الأرباح، وهذه الأداة هي الـROI أو ما يُسمى بـ العائد على الاستثمار .

الأمر الظريف بشأن أدوات التمويل أن الأشخاص الغير متخصصين ينظرون إليها وكأنها من عالم آخر، كأمر شديد التعقيد والتداخل ولن يستطيع التاجر الغير دارس لها استخدامها لمنفعته الخاصة إلا بعد دفع أموال طائلة إلى خبير في هذا المجال. في الواقع، هناك الكثير من أدوات التمويل والنسب المالية المعقدة، وهناك أدوات بسيطة للغاية يمكنك أن تقوم بحسابها بنفسك ويمكنها أيضا أن تغير من سياستك وإدارتك للمشروع التجاري، ومن ضمنها العائد على الاستثمار . لنرى إذن ما الذي يعنيه هذا المصطلح!

 

العائد على الاستثمار , التمويل , أدوات التمويل , المالية , الأرباح

 


العائد على الاستثمار هو أحد أشهر المصطلحات الاقتصادية والمقاييس المالية استعمالا في عالم المال والاستثمار، ويستعمل كما يتضح من اسمه لحساب الأرباح التي قد يدرها مشروع تجاري معين. أي بكلمات أبسط، هو ربحية الاستثمار مقابل كل ريال سيكلفك إياه. ويمكن أن يستفيد منه التاجر في متجره الإلكتروني الصغير لإعطائه تصورا شاملا عن الأرباح والعائد الذي تدره كل فئة من المنتجات وبالتالي تسهيل معرفته لأفضل الخيارات. كما يجيب على الأسئلة الأساسية التالية:

 

العائد على الاستثمار , التمويل , أدوات التمويل , المالية , الأرباح

 


هناك العديد من المؤشرات التي يمكن الاحتكام إليها عند الرغبة في معرفة إمكانيات عملك الغير مستغلة والأجزاء التي يمكن تحسينها، مثل مقارنة أداء عملك بأداء المنافسين أو بالعائد المتوقع أو بالأرباح المستهدفة التي وضعتها مسبقا. إلا أن أفضل مؤشر أداء ستقدمه لعملك الإلكتروني هو حساب معدل العائد على الاستثمار بناء على البيانات التاريخية نظرا لأنه يدرس قنوات الدخل القائمة والخاصة بمشروعك بناء على أدائها خلال الفترة التي شغلتها فيها. ولنبسط الفكرة إتبع معنا خطوات الحساب التالية:

١- قسم عملك التجاري بناء على قنوات الدخل التي يدرها، مثلا لو كنت تمتلك متجرا لبيع الألبسة الجاهزة يمكن أن تقسمه إما بناء على الماركات التي تبيعها، أو بناء على نوع الملابس (قمصان، فساتين، أحذية، إكسسوار، وغيره)، أو بأي طريقة ترغبها.

٢- حدد تكلفة توفير كل قسم ابتداء من شراء القطع مرورا بتكلفة تسويقها وانتهاء بسعر الشحن والتوصيل للعميل إن وجد.

٣- حدد المبيعات والعوائد المالية التي حصلت عليها في كل قسم من هذه الأقسام.

٤- احسب معدل العائد على الاستثمار لكل قسم باستخدام هذه المعادلة البسيطة:


العائد على الاستثمار , التمويل , أدوات التمويل , المالية , الأرباح  

٥- أخيرا، بعد تحديد معدل العائد على الاستثمار لكل قسم من أقسام مشروعك التجاري، ستتمكن من تحديد الأقسام سلبية الدخل (تحقق خسارة)، والأقسام التي لا تدر إليك الأرباح كافية، والأقسام التي تحقق أعلى الأرباح. وبالتالي ستتمكن من اتخاذ أفضل القرارات بخصوص إغلاق إحدى الأقسام، وتحسين الأخرى، والتركيز على الأكثر إقبالاً وجلباً للأرباح مما سيؤدي في نهاية المطاف إلى تعظيم ربحية ودخل تجارتك الإلكترونية!

قديما كان يسمى معدل العائد على الاستثمار بمعدل العائد على رأس المال، ولأنه من غير الممكن تتبع دوافع تغيير التسمية وأصلها التاريخي إلا أنه يمكن أن نرى تزايد أهميته في عالم التجارة. فبخطوة بسيطة ستحصل على فهم أعمق لمدى سلامة علامتك التجارية، وستحقق كفاءة أعلى في إدارة المشروع بأكمله!


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

code

اشترك ليصلك جديد مدونة زد